أمنtopأخبارسیاسة

خليفة سراج الدين حقاني: إن السلام الدولي بمثابة استقرار أفغانستان لدى الإمارة الإسلامية

كابل/١٩ جمادى الأولى/ باختر

صرح وزير الداخلية بالوكالة، خليفة سراج الدين حقاني، ، في لقاء مع المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، السيدة “روزا أوتونبايوا”، إن السلام الدولي بمثابة استقرار أفغانستان لدى الإمارة الإسلامية وهو ضروري لتحقيقه، وقد اتخذ الخطوات اللازمة لمعاملة الجيران بطريقة حقيقية وحسنة.

وأشادت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بجهود وزارة الداخلية في مجال تأمين الأمن العام ومكافحة المخدرات وأضافت أنها التقت بممثلي الدول المختلفة في هذا الصدد وقد اتفقوا جميعا، ويعتقد أنه من أجل مكافحة المخدرات وعلاج مدمني المخدرات، بالإضافة إلى التدريب المهني، ينبغي إنشاء المرافق اللازمة للمزارعين في مجال سبل العيش البديلة.

وأضافت أوتونبايوا أن عودة اللاجئين الأفغان من الدول المجاورة سببت العديد من المشاكل للاجئين.

ورحبت بجهود الإمارة الإسلامية في إدارة العائدين من اللاجئين ، وأضافت أن المجتمع الدولي يراقب هذه العملية.

وبحسبها فإن النظام الحاكم تمكن التعامل بنجاح مع الأحداث وإدارتها بشكل جيد، وفي هذه العملية، أثبتت تفاعلها الجيد مع المجتمع الدولي.

وفي الوقت ذاته، قال وزير الداخلية بالوكالة خليفة سراج الدين حقاني في هذا اللقاء، إن الحكومة الأفغانية وفرت التسهيلات اللازمة للعائدين من اللاجئين في مختلف المناطق، ولإدارة الأمور بشكل منتظم، أوكل المهمة إلى لجان مختلفة مكونة من العاملين في مختلف الإدارات، والتي قامت حتى الآن، بعون الله تعالى، ثم بمساعدة العائدين المذكورين ونقلهم إلى أماكنهم، وما زالت العملية مستمرة بنجاح.

وشدد حقاني بعدم الربط المشاكل وأوجه القصور السابقة بالإمارة الإسلامية، ويجب ألا تسبب القضايا الداخلية للدول المجاورة مشاكل اللاجئين الأفغان الذين يقيمون في الخارج.

وأضاف وزير الداخلية بالوكالة أنه يجب على الأطراف الدولية أيضا دعم جهود الإمارة الإسلامية في السيطرة على المجرمين المسلحين والخارجين عن القانون.

وجدير بالذكر أن وزير الداخلية بالوكالة شكر في هذا اللقاء السيدة “روزا أوتونبايوا” على التعاون المجتمع الدولي في مجال مكافحة المخدرات في أفغانستان، والتعاون مع العائدين من اللاجئين الأفغان، وعلاج مدمني المخدرات.

أحمد أحمدي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى