أخبارسیاسةtop

نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية: سنشارك في اجتماع الدوحة المقبل بشرط قبول موقف الإمارة الإسلامية

كابول/11 ذوالقعدة/ 31 ثور/ باختر

التقى نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية المولوي عبد الكبير مع نائبة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية السيدة “روزميري ديكارلو” أمس في مقره الرسمي بحضور السيدة  روزا أوتونبايوا الممثلة الخاصة للأمم المتحدة في أفغانستان.

خلال اللقاء أعربت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة عن سعادتها للتقدم والإنجازات التي تحققت في أفغانستان، وقالت إن هناك العديد من التغييرات الإيجابية.

وأعرب السيدة ديكارلو عن ارتياحها للقاءات المستمرة التي يقوم بها النائب السياسي مع الشعب، وأكدت استمرار مساعدة الأمم المتحدة وتعاونها مع الأفغان.

وفي السياق ذاته قدمت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة معلومات لمعالي نائب للشؤون السياسية  حول اجتماع الدوحة المرتقب، وقالت إنه تمت دعوة ممثلي عدد من المنظمات الدولية والدول، بما فيها البنك الدولي، لحضور اجتماع الدوحة المقبل.

كما دعت سعاتها إمارة أفغانستان الإسلامية للمشاركة في هذا الاجتماع الهام.

وأضافت ديكارلو أن اجتماع الدوحة المقبل يعد أفضل فرصة لتطوير وتطبيع العلاقات بين أفغانستان والعالم.

وبدوره شكر المولوي عبد الكبير، هذه المنظمة على تقديم مساعدتها لأفغانستان وخاصة لمتضرري الفيضانات الأخيرة.

ووفقا لمعاليه، تعمل حاليا 85 ألف امرأة في الحكومة، وتلتزم الإمارة الإسلامية بتعيين موظفين محترفين، بما في ذلك النساء.

وقال المولوي عبدالكبير، إن الاجتماع السابق في الدوحة كان غير مكتمل بسبب بعض التقصيرات للمنظمين، معربا عن أمله في أن يتم قبول موقف الإمارة الإسلامية في الاجتماع المقبل حتى يتمكن الوفد من المشاركة فيه.

وقال معالي نائب للشؤون السياسية إن الإمارة الإسلامية لا تريد خلق واستمرار المشاكل مع المجتمع الدولي، بل تريد التفاعل مع العالم.

وأكد معاليه للمرة الأخرى أنه لا داعي لتعيين ممثل خاص جديد للأمم المتحدة بحضور بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى