topأخبارسیاسةمجتمع

نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية: حكومة الإمارة الإسلامية ملتزمة بالخدمة العامة وتحاول في تحسن الوضع المعيشي للشعب الأفغاني

كابول/18 شعبان/ باختر

التقى المولوي عبد الكبير نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية، بممثلي لاجئي بغلان الذين يقيمون في باكستان وعدد من زعماء القبائل لمديرية أحمد آبا بولاية باكتيا أمس في اجتماعين منفصلين.

وخلال الاجتماع الأول قال ممثلو لاجئي بغلان الذين يقيمون في باكستان إنهم يمثلون آلاف اللاجئين في باكستان، الذين سيعودون قريباً إلى البلاد.

وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم لجهود المبذولة من قبل الحكومة الأفغانية بتوفير التسهيلات اللازمة والإمكانيات المالية للعائدين عبر معبر طورخم وسبين بولداك، وقالوا إن آلاف الأسر الأفغانية تنتظر حلول الربيع للعودة إلى بلادهم من باكستان.

وشارك هؤلاء الممثلون عدد من الطلبات والاقتراحات الخاصة باللاجئين الأفغان العائدين إلى البلاد مع نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية.

وقال معالي نائب للشؤون السياسية خلال هذا الاجتماع، إن الإمارة الإسلامية تحاول توفير السبل والإمكانيات اللازمة لعودة اللاجئين الأفغان إلى البلاد.

وفي الاجتماع الآخر، قال المولوي عبدالكبير في لقاء مع زعماء القبائل لمديرية أحمد أبا بولاية باكتيا، إن الهياكل القبلية وزعماء القبائل وعلماء الدين عقدوا اجتماعات مشتركة عدة مرات، للتعاون مع الإدارات الحكومية والمؤسسات المحلية، لكي يتمكن تسريع عملية إعادة الإعمار في باكتيا وحل المشاكل القائمة التي استمرت عدة عقود.

وشارك زعماء وعشائر القبائل طلبات مواطني بكتيا في مجال تدشين المدارس الدينية والعصرية والطرق مع نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية.

وجدير بالذكر أن المولوي عبدالكبير أعرب عن امتنانه لتعاون القبائل وعلماء الدين في باكتيا مع الإمارة الإسلامية، وقال إنه بعد تولي الإمارة الإسلامية زمام الحكم التزمة بالخدمة العامة وحاولت في تحسن الوضع المعيشي للشعب الأفغاني.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى