أخبارسیاسةمجتمعtop

متقي: أفغانستان ليس لها دور في تدهور المناخ، لكنها الأكثر معاناة من هذه الظاهرة

كابول/4 ذوالقعدة/24 ثور/ باختر

التقى المولوي أمير خان متقي وزير خارجية بالوكالة مع رئيسة عمليات التنفيذية لتنسيق الشؤون الإنسانية في منظمة الأمم المتحدة (أوتشا).

خلال اللقاء، أعربت السيدة أديم واسورنو عن عميق حزنها إزاء الفيضانات الأخيرة في أجزاء مختلفة من البلاد وأعربت عن تصميمها على إرسال فرقه إلى المناطق المتضررة في أقرب وقت ممكن.

كما أعربت السيدة عن شكرها لوزارة الخارجية على جهودها في إنشاء لجنة تنسيق بين الإمارة الإسلامية ووكالات الأمم المتحدة.

وعلى الصعيد ذاته، شكر المولوي أمير خان متقي مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” على جهوده في جمع وتنسيق المساعدات مشيرا إلى الفيضانات الأخيرة التي شهدتها البلاد، وقال إن أفغانستان ليس لها دور في تدهور المناخ، لكنها الأكثر معاناة من هذه الظاهرة.

ودعا معالي وزير الخارجية بالوكالة تلك الدول إلى تحمل مسؤولية إزاء الآثار السيئة للتغير المناخي، والتي لها دور كبير في تدهور المناخ، ورغم ذلك لكنها لم تتحرك ساكنا لتعويض الأضرار.

وأوضح معالي الوزير: أريد أن أرسل هذه الرسالة من خلالكم بأن أفغانستان تحتاج إلى المزيد من المساعدات بقدر معاناتها ويجب أن يُسمع موقفه في اجتماعات المناخ الدولية، كما يجب أن يكون لديه إمكانية الوصول إلى الصندوق النقدي العالمي المتعلقة بتغير المناخ للمساعدات.

وأضاف معاليه، أن موجة السيول والفيضانات الأخيرة مدمرة للغاية، وهناك حاجة ماسة إلى مساعدات واسعة النطاق.

وقال وزير الخارجية بالوكالة أيضًا، إنه على الرغم من أن الإمارة الإسلامية استخدمت كافة إمكانياتها لمساعدة شعبها، إلا أنه نظرا لحجم الحادث، فمن الضروري أن تؤدي المنظمات الدولية ومنظمات الإغاثة مسؤوليتها أيضاً لمساعدات العاجلة للمتضررين جراء الحادث.

وعلى الصعيد آخر، قال ممثل الأمم المتحدة في أفغانستان، السيد أندريكا رتواتي: “لقد نقلنا دائما صوتكم إلى المجتمع الدولي بأن أفغانستان عانت أكثر من غيرها وأنها في أمس الحاجة إلى المساعدات، وقد حاولنا ونحاول عدم ربط المساعدات الإنسانية بتاتا بالأهداف السياسية”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى