سیاسةtopأخبار

بيان وزارة الخارجية بشأن قرار ٢٧٢١ لمجلس الأمن

كابل/١٧ جمادى الثاني/ باختر

صرحت وزارة الخارجية الأفغانية إنه من غير الضروري تعيين ممثل آخر للأمم المتحدة لأفغانستان.

وأعربت وزارة خارجية إمارة أفغانستان الإسلامية عن استيائها من الموافقة تجاه إصدار القرار رقم ٢٧٢١ رغم الخلاف بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، والذي طلب بموجبه من الأمين العام للأمم المتحدة تعيين ممثل خاص آخر لأفغانستان.

وجدير بالذكر أن مجلس الأمن أصدر القرار دون التشاور مع الحكومة الأفغانية، ورغم طلب العضويين دائمين مزيد من الوقت والمناقشة والتوضيح بشأن تقيم للمنسق الخاص.

وأضافت الوزارة في تصرحاته ” أن إمارة أفغانستان الإسلامية تؤكد مرة أخرى أن تعيين ممثل آخر لأفغانستان بحضور بعثة الأمم المتحدة الخاصة (يوناما) يعتبر غير ضروري، لأن حقائق الأرض تدل أن أفغانستان حاليا دولة غير متورطة في الصرعات، فهناك حكومة مركزية قادرة على حماية مصالح البلاد والوفاء بالتزاماتها ولديها القدرة على إدارة القضايا من خلال الآليات الثنائية المتعددة الأطراف.

وبحسب التصريحات أيضا: إن الممثلين الخاصين، في التاريخ المعاصر لأفغانستان والعالم، لم يعجزوا عن حل أي صراع فحسب، بل جعلوا الوضع أكثر تعقيدا من خلال فرض الوصفات الأجنبية.

ورحبت وزارة الخارجية الأفغانية بجميع الجهود الإيجابية التي تبذلها الأمم المتحدة لتعزيز وتوسيع نطاق التعامل مع أفغانستان، وأضافت ” في نهاية المطاف نهجنا سيعتمد في على المعتقدات الدينية والقيم الثقافية والمصالح الوطنية للشعب الأفغاني التي لا تتغير، وبناءً على ذلك ، فإننا نطالب منظمة الأمم المتحدة حال إصدار قرارا حول أفغانستان أياً كان، أن تأخذ بعين الإعتبار الواقع الموجود على الأرض وأن لا تتأثر في قراراتها من أي جهة كانت.

أحمد أحمدي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى