أخبارسیاسةtop

المولوي عبد الكبير: الإمارة الإسلامية تطلب العلاقات الإيجابية المبنية على الاحترام المتبادل مع الدول

كابل/٢٥ جمادى الثاني/ باختر

قال المولوي عبد الكبير، نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية، خلال لقاء مع السيد مولانا فضل الرحمن، قائد جمعية علماء الإسلام الباكستانية، إن الإمارة الإسلامية تطلب العلاقات الإيجابية المبنية على الاحترام المتبادل مع دول العالم وخصوصا مع الدول المجاورة.

صرح المكتب الإعلامي لوكالة الشؤون السياسية، أن المولوي عبد الكبير التقى مع المولانا فضل الرحمن والوفد المرافق له، وذلك وسط حضور عدد من قادة الإمارة الإسلامية.

وقال المولوي عبد الكبير، إن الإمارة الإسلامية تطلب العلاقات الجيدة وعلى أساس الاحترام المتبادل مع كافة دول الجوار، وخاصة مع جمهورية باكستان الإسلامية،  والإمارة الإسلامية تؤكد إطمئنانها لدول العالم وخاصة الجوار بعدم وجود أي تهديد من أراضي أفغانستان، فمن الأفضل مناقشة الحقائق بدلا من الادعاءات والدعايات الإعلامية.

خلال اللقاء، أعرب معاليه عن أمله في أن تكون زيارة الوفد فعالة في تعزيز العلاقات بين البلدين والحد من سوء التفاهم، وطالب السيد مولانا فضل الرحمن والوفد المرافق بنقل رسالة الإمارة الإسلامية الواضحة إلى إسلام آباد، أن الإمارة الإسلامية تريد السلام الدائم والاستقرار في المنطقة ولن تسمح لأحد باستخدام أراضيها ضد أي شخص أو جهة آخرى.

وإلى جانب تقديم الشكر لباكستان على استضافتها للمهاجرين الأفغان وعلى مساعدة البلاد للأفغان خلال الجهاد ضد الاتحاد السوفيتي، قال المولوي عبدالكبير، إنه من الضروري وقف المعاملة الخاطئة للمهاجرين الأفغان في باكستان وإخراجهم بالقوة وتوفير التسهيلات اللازمة للمهاجرين الأفغان.

وأعرب السيد مولانا فضل الرحمن، رئيس الوفد المذكور عن ارتياحه لزيارتهم لكابل، وقال إن البلدين الإسلاميين لديهما قواسم مشتركة عديدة، حيث يجب أن يحلا المشاكل من خلال الحوار والتفاهم، مؤكداً على أنه “يجب علينا توفير مجال التعاون لصالح بعضنا البعض والتعاون معًا.

وأضاف المولانا فضل الرحمن: إنهم يدينون قرار إخراج المهاجرين بالقوة، وهناك الكثير من القواسم المشتركة بين هاتين الدولتين، وأضاف أن هدفهم هو استخدام العلاقات القائمة من أجل الصالح العام للبلدين.

وأكد قائد جمعية علماء الإسلام الباكستانية وأعضاء آخرون على إصلاح العلاقات وحل المشاكل بين البلدين.

وفي هذا اللقاء وبحضور المولوي أمير خان متقي، وزير خارجية إمارة أفغانستان الإسلامية بالوكالة، قدم معلومات حول الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية في أفغانستان.

أحمد أحمدي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى