أخبارسیاسةمجتمعtop

إظهار الشعب الأفغاني وخاصة سكان بنجشير رضاها، عن سياسة الإمارة الإسلامية وحسن أدائها

كابول/17 ذوالقعدة/6 جوزاء/ باختر

قال عدد من مسؤولي الحكومة السابقة، في لقاء مع الحافظ محمد آغا حكيم، حاكم ولاية بنجشير، إن الشعب الأفغاني، وخاصة سكان بنجشير، راضون تمام الرضا عن سياسة إمارة أفغانستان الإسلامية وحسن أدائها.

أفادت وكالة أنباء باختر؛ أنه خلال اللقاء قال محمد عمر زاخيوال وزير المالية في الحكومة السابقة في كلمته، إن الشائعات حول إمارة أفغانستان الإسلامية خارج البلاد مختلفة تماما عن أرض الواقع.

وقال إنه مع تولي الإمار الإسلامية الحكم في البلاد وخاصة في بنجشير، استتب الأمن وساد جو من الهدوء والألفة والراحة لم يكن له مثيل في السابق.

وأضاف زاخيوال، أن الأمن هو إحدى النعم الإلهية التي يعيشها الشعب الأفغاني اليوم تحت ظل النظام الإسلامي وفي بيئة طيبة وصالحة.

وطالب زاخيوال كبار المسؤولين في الحكومة السابقة بعدم الانخداع بالأجانب والعودة إلى بلادهم التي تحفظ فيها كرامتهم والمشاركة في تنمية بلادهم.

ومن جانب آخر، أعرب المحامي كرم الدين كريم، حاكم ولاية بنجشير في الحكومة السابقة، عن تفاؤله بشأن عملية حكم نظام الإمارة الإسلامية، وقال إن الإمارة الإسلامية أظهرت للعالم أنها هزمت قوة عالمية عظمى مع حلفائها من خلال العمل الجاد والتضحيات التي لا تعد ولا تحصى، وهذا ليس فخرا للشعب الأفغاني فحسب، بل أيضا لجميع الحكومات الإسلامية.

وأضاف السيد كريم، أنه يعيش حاليا في أفغانستان مع جميع أفراد أسرته وأقاربه منذ تولي الإمارة الإسلامية وأبدى رضاه الكامل عن النظام الإسلامي.

وخلال اللقاء، قال الحافظ محمد آغا حكيم، حاكم بنجشير: أنه وفقًا لسياستها، تلتزم إمارة أفغانستان الإسلامية بتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وإجراء تغييرات إيجابية في البنية التحتية، ومنع النفاق وضمان الوحدة بين المواطنين، وقد أظهرت ذلك في الممارسة العملية.

وقال سعادة حاكم بنجشير إن وجود هذين المسؤولين السابقين مؤشر على استتباب الأمن في البلاد، وخاصة في بنجشير، وأضاف: أن الإمارة الإسلامية ليس لديها عداوة مع أحد.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى