أخبارالعالمtop

أنطونيو غوتيريش: يجب على المجتمع الدولي أن يتحدث بصوت واحد من أجل التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار الإنساني في غزة

كابول/2 ذوالقعدة/22 ثور/ باختر

قال الأمين العام للأمم المتحدة إنه يتعين على المجتمع الدولي أن يتحدث بصوت واحد من أجل التوصل إلى وقف إنساني فوري لإطلاق النار في غزة وزيادة مساعدات الإنقاذ هناك على نطاق واسع.

ووفقا لتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة السيد ” أنطونيو غوتيريش ” على منصة X: ​​أنه يجب على المجتمع الدولي أن يتحدث بصوت واحد من أجل وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في غزة، والإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن وزيادة هائلة في المساعدات المنقذة للحياة.

وأضاف السيد غوتيريش: “أن أي هجوم بري واسع النطاق في رفح سيؤدي إلى كارثة إنسانية كبيرة”.

بحسب تقارير إعلامية عالمية؛ وبعد مفاوضات وقف إطلاق النار في مصر، أعاد الجيش الصهيوني المحتل قصف أماكن مختلفة في قطاع غزة، بما في ذلك مدينة رفح.

وقالت وكالة المساعدات الإنسانية والبحث عن عمل للنازحين الفلسطينيين (الأونروا) إن التهجير القسري مستمر مع تكثيف القوات الإسرائيلية قصفها على مدينة رفح.

وتشير تقديرات “الأونروا” إلى أن حوالي 110,000 شخص قد فروا بالفعل من رفح بحثًا عن الأمان، حيث لا يوجد أي مكان آمن في قطاع غزة.

جدير بالذكر أن مدينة رفح هي آخر مدينة في جنوب غزة، وخلال ستة أشهر من الحرب والقصف، استقر 1.4 مليون فلسطيني مسلم نزحوا من شمال غزة ووسط غزة وخانيونس في ظروف صعبة للغاية.

وليومها الـ218 للعدوان الإسرائيلي على غزة، واصل جيش الاحتلال قصف مناطق عدة في القطاع، خاصة في رفح ومخيم النصيرات ومدينة غزة، مخلفا مزيدا من الشهداء والجرحى حيث ارتفعت حصيلة العدوان منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 34 ألفا و934 شهيدا، و78 ألفا و572 مصابا.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى